الثلاثاء، 3 يوليو، 2012

الدين نقيض المتدينين




إذا أردت أعتناق ديانة أو حتى مُجرد التعرف عليها فـ لا تنظر لـ تابعين الديانة بل أبحث فى الديانة وجوهرها بـ فكرك المجرد من الموروثات المُشاعة عنها ولا تتبع أحد سوى روحك وعقلك ..

فـ لا المسلمين هم الاسلام و لا المسيحين هم المسيحية .

هناك 4 تعليقات:

  1. أتفق معك جدا جدا جدا !!
    ..اذا كان المسلمون الأوائل قد نشروا سمعة حسنة للإسلام في البلاد التي زاروها فأعتنق أهلها الأسلام،فنحن مازلنا نعاني حتى الأن من بلاوي الدولة العثمانية في أوروبا و التي جعلتها واجهة سوداء للإسلام..
    ..
    حتى أنا كنت دايما أجد البعض كاتب على الفيس بوك، الاسلام يمرض و لكن لا يموت !! و غلبت كلام ان الديانة كما شرعها الله من أول يوم كما هي لكن أتباعها و معتنقيها هم من قد يصيبهم المرض أو يتغيروا أو يضلوا و لكن هذا أبدا لا يمسها..
    ..أحييكي على الفكرة و أتفق معك..و المجال مفتوح لمن يعترض..تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. فعلياً لأن تابعين الاديان الآن أصبحوا هم أكثر من يسىء لـ الاديان .. رُبما بيرجع لـ تأويل الدين أو الاجتهاد الشخصى فى التفسير و رُبما الاهل اى
      " الدين بـ الوراثة " ..

      أنا بتمنى إننا نربى أولادنا ع حرية الفكر وأعتناق الديانة و نتوقف عن أستعمال الترهيب والترغيب فى .. و نعرضهم لـ قراءة الاديان و الاختيار بينها دون ممارسة سلطة عليهم .

      حذف
  2. تمام
    النظر لعمق الأشياء وأصولها هو المهم

    تحياتي

    ردحذف
  3. فعلاً فعلاً فعلاً ..

    إزاي هتدافع عن دينك وإنت مش مميز الدين عن الموروثات اللي بتتحط إنها دين !

    ردحذف